الرئيسية » news » مقالات » من الأرض إلى الفضاء.. ريادة علمية وطموح لا حدود له

من الأرض إلى الفضاء.. ريادة علمية وطموح لا حدود له

حسين بن سوده

@binsudah

إن مشاريع الإمارات العلمية والتكنولوجية المتميزة،التي يرعاها ويتبناها ويقدم لها كل الدعم صاحب السمو  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ( حفظه الله ) ، تعد إنجازات هائلة للدولة في سعيها لتحقيق أهدافها الطموحة ويعكس هذا النهج التزام الإمارات القوي بالتقدم العلمي والتكنولوجي، ويعزز مكانتها كدولة متقدمة ومبتكرة في المنطقة والعالم.

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من الدول الرائدة في العالم عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في الحقل العلمي والتكنولوجيا، تهدف الإمارات إلى تعزيز الابتكار والاستكشاف في الحقول العلمية المختلفة، وتسعى جاهدة لتحقيق طموحاتها في تعزيز مكانتها الريادية في العالم.

تلعب الإمارات دوراً مهماً في الحفاظ على تراث الحضارة العربية، وتسعى بشكل مستمر إلى إعادة استئنافها، ولا يقتصر هذا الدور على الأرض فحسب، بل يمتد أيضاً إلى الفضاء.

في السنوات الأخيرة، اتخذت الإمارات خطوات كبيرة نحو تحقيق أهدافها , مساهمة في الفصل الاعظم من قصة الحضارة الإنسانية من خلال المشاريع العلمية والتكنولوجية. ومن بين هذه المشاريع الكبرى إرسال مسبار إلى  المريخ ومهمة أخرى إلى القمر وإرسال رواد  إلى محطة الفضاء الدولية في مهام مختلفة.

وتعد مهمة الإمارات إلى الكوكب الأحمر  واحدة من أهم المشاريع العلمية التي تهدف إلى الاستكشاف الفضائي وتحقيق التقدم في العلوم والتكنولوجيا. ويمثل هذا المشروع إنجازًا تاريخيًا للإمارات في الحقل الفضائي، حيث أنها أول دولة عربية تحقق هذا الانجاز العظيم.

بالإضافة إلى ذلك، يعد برنامج الطاقة النووية واحداً من أهم المشاريع العلمية التي تحققت في الإمارات، والتي تهدف إلى تعزيز القدرة الاقتصادية وتحقيق الاستدامة البيئية من خلال الطاقة النظيفة والآمنة . وتسعى الإمارات من خلال هذا البرنامج وغيره  إلى تطوير قدراتها في الطاقة، وتحقيق الاستقلالية الكاملة في هذا المجال .

إن مشاريع الإمارات العلمية والتكنولوجية المتميزة،التي يرعاها ويتبناها ويقدم لها كل الدعم صاحب السمو  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ( حفظه الله ) ، تعد إنجازات هائلة للدولة في سعيها لتحقيق أهدافها الطموحة ويعكس هذا النهج التزام الإمارات القوي بالتقدم العلمي والتكنولوجي، ويعزز مكانتها كدولة متقدمة ومبتكرة في المنطقة والعالم.

وباعتبارها دولة رائدة في الحقل العلمي المعرفي ، تحرص الإمارات على تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال، وتبادل الخبرات والمعرفة مع الدول الأخرى، بهدف تحقيق الأهداف العلمية والتكنولوجية المشتركة نحو مستقبل أفضل للبشرية جمعا.