الرئيسية » news » مقالات » لماذا سلطان الجابر رئيساً لمؤتمر cop28 ؟

لماذا سلطان الجابر رئيساً لمؤتمر cop28 ؟

حسين بن سوده

@binsudah

بعض المشككين والمعترضين  على تعيين الدكتور سلطان الجابر رئيساً لمؤتمر الاطراف 2023 وهم أقلية وقد تكون دوافع بعضهم سياسية يجهلون أو يتجاهلون عن قصد  خلفية القرار وكذلك مؤهلات الرجل .

تعيين معالي سلطان الجابر رئيسًا لمؤتمر الأطراف COP28 الذي سيُعقد في الإمارات يُعتبر قرارًا موفقًا وذو أهداف واضحة ، يعتبر الجابر  ناشطًا بيئيًا بارزًا وله اهتمام كبير بقضايا المناخ والاحتباس الحراري، ولذلك فإن تعيينه يعكس الالتزام الراسخ للإمارات بقضية تغير المناخ والاستدامة.

يُشير مسعاه في استضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) في مدينة مصدر بأبوظبي إلى رؤية الإمارات الطموحة في تعزيز استخدام الطاقة المتجددة والتحول إلى اقتصاد أخضر، وتحقيق هذا الهدف يعد تحديًا عالميًا، ومن خلال اختيار الجابر لقيادة وفد الإمارات في هذا المسعى والنجاح الذي تحقق بإجماع دولي، فإنه يبرهن على قدرته على العمل على تعزيز التعاون الدولي وتحقيق التغيير المطلوب في مجال الطاقة المتجددة.

بالإضافة إلى ذلك، يمتلك الجابر خبرة واسعة في مجال الطاقة والمناخ، حيث شغل مناصب محلية وأممية في هذا المجال. كما شغل منصب مندوب الإمارات لشؤون الطاقة والمناخ، مما يعكس اعتراف المجتمع الدولي بقدراته وتجربته. واستنادًا إلى هذه الخبرات، فإن تعيينه رئيسًا تنفيذيًا للشركة الكبرى أدنوك يُعد خطوة إيجابية نحو تغيير نظام الشركة ليتوافق تمامًا مع متطلبات الحفاظ على البيئة والاستدامة ، هذا يشير إلى تفهمه العميق للتحديات البيئة التي نواجهها وضرورة تبني نماذج استدامة في قطاع الطاقة، فقد أثبت الجابر جدارته في قيادة شركة أدنوك نحو تحقيق أهدافها البيئية والاجتماعية.

تُعتبر الإمارات من الدول الرائدة في مجال الطاقة، وتسعى جاهدة لتنويع مصادر الطاقة والاستثمار في الطاقة المتجددة ، وبتعيين الجابر رئيسًا لمؤتمر الأطراف COP28، فإنها تعبر عن التزامها القوي بقضايا المناخ ورغبتها في تعزيز العمل العالمي لمكافحة تغير المناخ ، يُعد مؤتمر الأطراف COP28 فرصة حاسمة للتفاوض واتخاذ إجراءات عالمية تساهم في الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة والتكيف مع تأثيرات التغير المناخي.

تجربة الجابر في القيادة والعمل في مجال الطاقة والمناخ تجعله شخصية مناسبة لرئاسة مؤتمر COP28 ، إنه يمتلك الرؤية والمعرفة العميقة بالتحديات والفرص المتعلقة بتغير المناخ، وقد أثبتت سجلاته السابقة قدرته على الابتكار وتحقيق التغيير.

من بين أهداف تعيين الجابر كرئيس لمؤتمر COP28 هو تعزيز التعاون الدولي في مجال مكافحة تغير المناخ. يعد المؤتمر مناسبة هامة للدول للتباحث والتفاوض واتخاذ الإجراءات العملية للتصدي لهذا التحدي العالمي ،بفضل خبرته الواسعة وقدرته على بناء التحالفات، يمكن للجابر تعزيز الحوار وتعاون الدول المشاركة في المؤتمر لتحقيق نتائج إيجابية.

في النهاية، فإن تعيين الدكتور سلطان الجابر رئيسًا لمؤتمر COP28 يعكس التزام الإمارات القوي بالاستدامة ومكافحة تغير المناخ ، ويتوقع أن تكون لهذا القرار تأثير إيجابي على مسار التحول العالمي نحو تحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على كوكب الأرض للأجيال القادمة.