الرئيسية » news » مقالات » أبوظبي ..الثقل العربي الجديد

أبوظبي ..الثقل العربي الجديد

حسين بن سوده

@binsudah

 

كثيراً ماكان يشار إلى ( الرياض /دمشق/ القاهرة ) على انها عواصم الثقل والقرار العربي في العالم بعد إستبعاد بغداد منذ العام 1990 للأسباب المعروفة، طبعاً المعيار الثقل السياسي وهو ناتج عوامل عدة منها ( الأقتصادي  والتأثير الدولي والقوة العسكرية)  .

ومع نهاية العقد الأول من القرن الحالي تبدلت بعض المعايير لأسباب كثيرة وتبدلت معها عواصم الثقل العربي وأصبحت ( الرياض / أبوظبي / القاهرة ) ولولا العاصمتين الخليجيتين لخرجت القاهرة من قائمة الثقل العربي والأفريقي وأصبحت مختطفه في قرارها ومصيرها .

وما يدعو لعظيم الفخر والأعتزاز أن تصعد أبوظبي لقائمة أهم عواصم صنع القرار  ليس فقط عربياً أنما على مستوى الشرق الأوسط والعالم أجمع ، وهذا بفضل الله والقيادة السياسية للإمارات وهو طموح ورؤية تنحسب لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ( حفظه الله ) وثمرة جهد كبير على أربعة مسارات رئيسة :

  • بناء علاقات دولية إستراتيجية تقوم على الشراكة والمصالح والرؤية الموحدة.
  • المصداقية السياسية مع المجتمع الدولي.
  • بناء أقتصاد قوي داخلي وتشاركي ( استثمارات دولية كبرى)
  • بناء قوة عسكرية احترافية وهي الأحدث في المنطقة والأكثر كفاءة .
  • الدور الفاعل والعلني في مساندة الدول العربية المنكوبة بثورات الخراب ومحاربة الإرهاب والتطرف بكل أشكاله والإمارات تقدم نفسها في ذات الوقت كنموذج عربي لما تريد أن تصبح عليه الدول العربية جميعها من تطور ورفاه وإعتدال وتسامح وقدرة على التعايش مع العالم في أمن وسلام.

ما تحقق للإمارات من مكانة دولية بفضل الله ومهندس الرؤية إنجاز عظيم قل نظيره في التاريخ ويدعو للفخر عربياً بنموذج الإمارات والإعتزاز بقيادتها الرشيدة التي أولت الإهتمام الأول بشعبها ورسخت علاقة فريدة بين الحاكم والمحكوم وأمنت للمواطن أعلى معايير الحياة الكريمة.